ليس عليك أن تكون شيء كبير حتى تسمى شخص ناجح .

ليس هناك معايير للنجاح .

جهز نفسك .

تخيل نفسك دعيت إلى مناسبة هل من المعقول أن تذهب بملابس النوم ، الأمر نفسه ينطبق على حياتك المهنية 

لديك فكرة ، ممتاز جدا ، وبعد .

الجميع يملك أفكار خرافية ، لكن الأهم هل فكرتك مستعدة “جاهزة” ، لماذا أنت أفضل من غيرك ؟ 

إعتمد على نفسك .

الفكرة موجودة إذا كيف أحولها إلى مشروع ؟ 

جهز قائمة بالأسئلة وابدء بالبحث عن كل شيء سواء كبير أو صغير .

سوف تتعلم أمور كثيرة من خلال رحلة البحث .

من خلال رحلة البحث من الطبيعي أن تعرف كيف تسوق لمنتجك ؟ تتعلم إنشاء دراسة جدوى لمشروعك ، تستشير ذوات الخبرة …. الخ .

ليس عليك أن تكون محترف يكفي أن تملك المعلومات و الخلفية اللازمة .

الآن الأمر الذي إكتسبته على الأقل من رحلة البحث هو أنه أصبح لديك خلفية عن ماهية الأمور بمعنى لاتصبح جاهل وأنت تملك القدرة .

لماذا تجهز نفسك ؟

ماذا لو قررت إحدى الجهات تبني أو تمويل مشروعك ولكن لم تكن جاهز فالخلل منك لأنك لم تكن مستعدا وأضعت الفرصة من بين يديك حتى لو لم تكن جاهزا بالكامل وكانت هناك بعض الأخطاء مجرد محاولتك ستوضع بعين الإعتبار .

لايوجد خسارة .

بعد أن إنتهيت  من رحلة البحث و التجهيز وصلت لمرحلة مهمة المتبني و الممول .”هذا في حالة لم تستطع أن تمول نفسك ” .

لو قمت بالإحتفاظ بأفكارك داخل ملف إذا لم يكن هناك سبب للخوض في رحلة البحث ، هنا يجب عليك أن تثق بنفسك و قدراتك و الأهم من الثقة ” الإدراك ” أن تدرك خطواتك ووضعك وواقعك ، إذا لم يكن لديك الإمكانية لجعل فكرتك على أرض الواقع . 

إذا أعرضها هنا معنى لايوجد خسارة أعرضها على عدة جهات إذا تم رفضها طورها ، قم بتحسينها إبحث عن الخلل أو حتى قم بتغييرها وأنتج أفكار جديدة . لا تستسلم .

ماذا لو فشلت ، ليست نهاية العالم ، لايوجد خسارة داخلية ما أقصده أنه في داخل أعماق نفسك لن تشعر بالخسارة ستشعر بالأمان وتخبر نفسك أنك لست نادم .

أفضل من أن تخبر نفسك لو أنني قمت بفعل هذا الأمر وإحساس نفسك بالندم .

لابد أنه سيأتي يوما وستصبح فكرتك واقعا . 

لا تقف أمام العقبات ولاتستمع للمحبطين .

ثق بنفسك و طور من نفسك .

لتصفح بقية المقالات يمكنك زيارة المدونة

http://persistent37.blogspot.com